characters فجيعة الفردوس ☆ E-book or Kindle E-pub

Free download فجيعة الفردوس

characters فجيعة الفردوس ☆ E-book, or Kindle E-pub Ì تدور أحداث الرواية عن روائي عراقي مغترب يعيش في كندا يقرر العودة بعد التغيير في 2003 إلى العراق تتصل به صحافية تجري معه تحقيقاً أدبياً لتنشرهلأحداث هو الروائي المغترب عبد الناصر الذي يعود للشقة ويكتب ويدون كل ما سمعه من كريم، كانت شيماء الصحفية تبتعد عنه بسبب تعرضها لتهديد جراء ما نشرته من تحقيق عن الفساد والمفسدين في الدولة، يتم اغتيالها من غير أن يعلم وحين يعلم بذلك يقرر العودة إلى المنفى وترك العراقالرواية عبارة عن استرجاع للروائي عبد الناصر وهو يستعيد شريط الذكريات بعد أن ضربه أحد المرضى العقليين كف على خده وهو جالس على شواطئ كندا حينما ينظر إليه ويعرفه يسترجع كل الذكريات التي مر بها في العراق، تعتذر سيدة كندية مما فعله ابنها من ضربه لكنها تهديه بالوناً أبيض ليكتب عليه أحبك يا عراق ويطلقه معانقاً عنان السما. هيثم الشويلي ومازلت تتحفنا بنصوصك الجميلة لست أدري ماذا أقول وأنا أمام نص مختلف كثيرا عن نصوصك السابقة التي قرأتها لك لكني انحني لك ولقلمك العراقي الشامخ وانت تأخذني في عوالمك الجميلة ورحلتك الشيقة التي اسرتني وشددتي من خلالها فالرواية تبدأ من حيث المنفى العراقي الذي عانينا منه طوال ايام تواجدنا في بلاد الغرب ، فالرواية تدور احداثها من شواطئ كندا ومن ثم العودة الى الاستراجاعات التي عاشها الروائي لكاتب عبد الناصر بطل القصة مع المجنون او المريض العقلي كريم كوبر الذي كان يبتجول بنا في أعماق أوجاعه ذكرتني بالبتاويين المنطقة التي اعشقها وسط بغداد اخذتني الى كابول واحمد بربر وسيروبي وبيشاور والهند سحرني حبك لعائشة وبكيت كثيرا الى التي كنت تعشقها فيروزه التي اغتصبها الملا زكي ، رق قلبي كثيرا لهبة التي كانت تعشقك بجنون وهي تراود الروائي في شقته بكيت كثيرا لفجيعة شيمياء التي اغتالتها ايدي العبث في عراق ما بعد التغيير ، لا ادري ما اقول لك لكني كنت اتعقب أثر الروائي عبد الناصر وشككت انك أنت هو وكأني أراك تكتب سيرتد الذاتية، هو مجرد احتمالمرة أخرى احييك وانتظر نصك القادم بفارغ الصبر

هيثم الشويلي ç 9 Free read

الفارسية بعد موت الفصيل العسكري الغازي في عاصفة ثلجية قرب مدينة كركوك ليسافر بعد ذلك لكرمنشاه الإيرانية ويستقر في مشهد، يتعرف حجي رشيد والد كريم على أحمد بربر الكابولي جد كريم في مدينة مشهد ويتزوج رشيد من أم كريم فاطمة التي تصغره بالسن لتنجب كريم وباسمة وأخت صغيرة يتحدث بطل الرواية عن دخوله للكويت بعد أن أجبر مع الجيش العراقي في عام 1991، يسرد بطل الرواية كل ما عانه من اضطهاد جنسي من الممرضات داخل المستشفى وفي متن الرواية الكثير من التنقلات التي يقصها المريض العقلي كريم كوبرا حتى قصة تأثره بشخصية راسكولنكوف بطل رواية الجريمة والعقاب وهو يقتل أمه فاطمةالسارد الأصلي لكل هذه ا. هيثم الشويلي كما عهدتك في نصك السابق الباب الخلفي للجنة، في كل مرة تخلق لنا أفقاً جديداً وتخترق لنا أفقاً مغايراً في روايتك الجديدة فجيعة الفردوسكم أدهشتني وأمتعتني وجعلتني أحزن كثيراً لتلك النهاية المفعمة بالأملفي البداية تصورته نصاً للمنفى وأنت تعيد ذاكرة الوجع العراقي الذي لا ينتهي ولن ينتهي على يديك لكن مع مرور القراءة اكتشفت أشياءً غريبة أتحفتني بها في قصة أحمد بربر القادم من افغانستان ومن مدينة كابول، كريبم كوبرا الرجل الغريب الذي كان يسرد عليك أشياء غريبة كانت في غاية الروعة والدقة وهو يتجول في أقطار الوطن العربي ، قصة اغتصابه من قبل الممرضات وهو في مستشفى الامراض العقلية قصة مؤلمة بالحقيقة أردت الاحاطة بكل ما جاء بالسرد شيء جميل وممتعفي الرواية سفر وسياحة في أعماق المدن المحيطة بالعراق مثل حلب وبيروت والكويت والكثير الكثير من الاشياء، اذ تدور احداث الرواية عن روائي عراقي يعود بعد عام 2003 الى العراق لكنه يتعرف على حقائق ومافيات فساد تؤدي في النهاية الى قتل عشيقته الصحفية شيماء التي تسبب له انتكاسة كبيرة ليعود بعدها الى شوارع المنفى في كندا ، الجميل في هذه الرواية ان الروائي كانت يسترجع كل الاحداث بعد مرور سنوات على عودته الى كندا اي الرواية عبارة عن لحظة كف يضربه بها مريض نفسي على شواطئ كندا ليتذكر عبد الناصر كل الاحداث التي مرت عليه في العراق والأجمل نهاية الرواية التفاؤلية التي يكتبها هيثم الشويلي في نصه وهو يكتب على البالون عبارت حب لوطنه ليطلقها معانقة الفضاء الازرق والسماء الصافية

Free download ì E-book, or Kindle E-pub ç هيثم الشويلي

فجيعة الفردوستدور أحداث الرواية عن روائي عراقي مغترب يعيش في كندا يقرر العودة بعد التغيير في 2003 إلى العراق تتصل به صحافية تجري معه تحقيقاً أدبياً لتنشره في الصحيفة تنشأ علاقة حب بينهما تطرح عليه فكرة اللقاء بشخصية غريبة تصلح ليكون بطلاً لروايته القادمة اسمه كريم كوبرا وهو نزيل في مستشفى الأمراض العقلية لكنه شخصية مميزة بتصرفاته يوافق على ذلك ويحددان اللقاء ويذهبان في اليوم التالي لزيارة المستشفىيسرد كريم سيرته متنقلاً بين عواصم الشام في سوريا ولبنان في السبعينيات ومتنقلاً للحديث عن جده الأفغاني القادم مع الجيش البريطاني لاحتلال العراق عام 1913 ليسرد كل تفاصيل قصة جده التي روتها له أمه. تحكي قصه روائي عراقي عاد من المهجر وتعرفه صديقته الصحفيه ع مريض في مستشفى الامراض النفسيه او مجنون كما يسميه الناس ليكتب عنه يحكي المجنون عن عائلته وجذورها من خارج العراق ومشاركته في الحربالروايه كتبت بالفصحى لغتها جميله جدا الحورات كانت بالعاميهكنت افضل يكون مساحه الدور الصحفيه شيماء في الروايه اكبروتقل مساحه الخادمههي ثالث روايه اقراها لها و افضلهم حبيتها كثير بس ملاحظتي العنوان والغلاف ظلمها كثير يوحي انه روايه مئساويه بالعكس الروايه اجوائها ممتعه وما فيها نكدو السبب وراء جنونه ما كان سبب قوي وكافي توقعت ع نهايه الصفحات الاقي سبب مقنع ويستحق روايه فجيعه الفردوس عن رجل مجنون اذا انهيتها اقرا عن مراه اتهمت بالجنون وتفاصيل رحلتها في مستشفى الامراض نفسيه مي زياده روايه واسيني الاعرج كذا كقارئ قرات تجربتين لرجل وامراه في مستشفى الامراض النفسيه مع اختلاف الظروف و الزمن الذي تدور حول احداث الروايتين