Free download صافيني مرة ´ E-book or Kindle E-pub

Read صافيني مرة

Free download صافيني مرة ´ E-book, or Kindle E-pub Õ صافيني مَرَّة أشهر أولى أغنيَّات عبد الحليم حافظ وروايةالحليم حافظ ورواية. جواب حبيبي بخط ايده، قريته و كل ما اقراه اعيده اعيدهباكتبلك جوابات واستنى ترد عليهو ابعتلك سلامات أغلى من نن عنيهيالحسرة جيلنا، جيل ضاع بالكامل، و هاهو لا يجد ما يعينه على قوت يومه، ينتفض فيهينه السادات، انتفاضة الحرامية، من الحرامية يا سيادة الرئيس؟ الناس الغلابة ام مليونيرات السلطة و الاهل و المحاسيب؟ مليونيرات المقاولات و السمسرة و الأغذية الفاسدة؟ يا لحسرة جيلنا، حلم صعد إلى السماوات العلا مبتهجا يملؤه الفخر بالمستقبل و الأمل، ثم هوى إلى السفح بدون سابق إنذار، هوى إلى الحضيضانها حكاية جيل، جيل عاصر الهزيمة و الانتصار، جيل الستينيات، يرصدها الكاتب، بطريقة أقرب إلى الرثاء، و يشعل الحنين الشديد داخل صدر القارئ، حيث يأخذه إلى عالم آخر، يعتمد على النوستالجيا، و بأسلوب النفس الواحد، يأسر الكاتب لب القارئ، فلا فصول، و لا فواصل حوارية، و لكن كقطعة واحدة، يجد القارئ نفسه لا يستطيع الفكاك، و يستمر في القراءة حتى الانتهاء، فالكاتب كان مصرا على دمج جميع الأصناف الفنية، و الاحداث السياسية، بتفاصيل الرواية، من ابيات شعر، و مقاطع اغاني شهيرة، بأصوات حافظ و فوزي و ام كلثوم و فايزة، و مشاهد مسرحية، و لقطات سينيمائية، يؤديها نجوم ذلك الوقت، و بيانات عسكرية، و نشرات إذاعية، فيشعر القارئ أنه يشاهد فيلما، على شريط تصوير 35 ملم، متسارع الأحداث، يصاحب تلك المشاهد، تعليق بصوت الكاتب، حتى تتر النهاية استخدم الكاتب اسلوب السيرة الروائية، بلغة بسيطة، تجمع بين الفصحى و العامية، بألفاظ و تعبيرات تلك الفترة، و بايقاع متسارع، حيث أرخ لتاريخ و مجتمع كامل، على لسان بطل الرواية، نبيل، القبطي، ابن حي شبرا، و الذي يتردد كثيرا على منطقة وسط البلد، و الشغوف بفن المسرح، والذي يصطدم بواقع الدراسة الجامعية، بكلية الهندسة، حيث يفشل فيها فشلا ذريعا، على الرغم من تفوقه، طوال مراحل دراسته السابقة، فيقرر التفرغ للمسرح، حلم حياته، والاستقلال عن أسرته، الا ان الاقدار لا تسمح بتحقيق تلك الأحلام، فينتهي به الحال موظفا حكوميا في أحد مسارح الدولةرصد الكاتب، فشل جيل الستينيات، و هزيمته أمام طموحاته و أحلامه، حيث أسقط ذلك على قصة حياة نبيل، فذلك الجيل المطحون، الذي انتعش على احلام القومية، وطموحات الاستقلال التام، و تسلق هرم التقدم، انهكته الحروب، و الصراعات السياسية، حتى كانت نكسة 67، القشة التي قصمت ظهر البعير، ثم محاولة الخروج من الكبوة سريعا، و رفع الروح المعنوية للشعب الجريح، مرورا بحرب الاستنزاف، ثم الوصول إلى نصر 73، الا ان القلاقل الداخلية لم تنتهي، و الانفتاح لم يؤتي ثماره، ثم كان اغتيال السادات، و تولي مبارك زمام السلطة، صفحة النهاية، في دفتر احلام ذلك الجيل المقهورالرواية من أفضل ما قرأت مؤخرا، ينصح بها بشدة

نعيم صبرى ☆ 9 Free download

صافيني مَرَّة أشهر. صافيني مرة وجافيني مرة ولا تنسنيش كده بالمرة صافيني مرة وجافيني مرةكانت هذه الأغنية أولى الأغنيات الشهيرة لعبد الحليم وكانت الأغنية المواكبة لجيل هذه الرواية، جيل الخمسينات، جيل الثورة والهزيمة ومن ثم النصر، الجيل الذي رأى ما رأى وتحمل ما تحملتبدأ الرواية مع نبيل شاب من أسرة مسيحية بسيطة، كان مجتهداً في دراسته حتى الثانوية والتي حصل فيها على مجموع ألحقه بكلية الهندسة إلا أن تفوقه توقف عند هذا الحد فقد كان يرسب كثيراً وهذا لأن عقله وقلبه معلق بالمسرح وهو لازال طفلاً منذ اصطحبه والده لأول مرة لمشاهدة إحدى المسرحيات معه ومن وقتها وهو يحلم بالتمثيل على خشبة المسرحرواية اجتماعية على خلفية سياسية، تعرض الفترة السياسية من الخمسينات والستينات من خلال حياة نبيل الذي جسد به الكاتب مشاكل المراهقة وأفكارها وتقلباتهاهذه الرواية ستضعك منذ بدايتها في مزاج خاص، مزاج رائق ستشعر بنوستالجيا الزمن الجميل مع الرغبة في شُرب فنجان قهوة وهذا بسبب الوصف الهادئ لبطل الرواية وهو يتحدث عن تيته مريم التي كان يحب أن يجلس معها للإستمتاع بفنجان القهوة وتخميسة السجائرإلا أن مزاجك سيتبدل مع الدخول أكثر في جو الرواية والتركيز مع التفاصيل التي كانت تحدث في حياة نبيل وما كان يفعله ويمر به ثم الإنتقال للأوضاع السياسية في هذه الفترة، هذا سيجعلك تحتاج لشُرب كوبٍ من الشاى مع البطل والذي بالمناسبة هو الذي سيجعلك تشعر بهذا أيضاً وتُفكر معه في أوضاعه الإجتماعية وأوضاع البلاد السياسيةبالرغم من أني لا أحب العامية في الكتابة إلا أن وضع الكاتب بعض الكلمات العامية بين الكلام في بعض المواضع التي تستوعب وجود عامية بها كانت لطيفة ومضحكةوما كان يعيب الرواية بالنسبة لي أو ما جعلها مرهقة أحياناً هو عدم تقسيمها لفصول وجعلها كلها متصلة ويتنقل من حدث لحدث آخر من خلال الفقرات فقطلكن مجملاً الرواية جيدة والجو العام بها من نسائم الزمن الجميل المحبب للنفس

characters ´ E-book, or Kindle E-pub ☆ نعيم صبرى

صافيني مرةأولى أغنيَّات عبد. صافيني مره رواية تحملنا الى مسارات مربكه و ممتعة في آن، عاشتها مصر وعاشها جيل كامل من الحالمين الذين ذاقوا نشوة الانتصار و تجرعوا مرار الهزيمة والنكبهالعم فانيا، بطل مسرحية تشيكوف، نبيل سامي بطل روايتنا الآثره، وكل من ملك الحلم في النهارات المضيئه وفقده في غيابات الليل المظلماليه تلك الرواية التي تتحدث عنه بلا خجل ولا مواربهشكرا نعيم صبري